SESRIC







دراسات بناء القدرة على التكيف » النزوح والهجرة القسرية

تزايد عدد السكان المسلمين لم يعد ظاهرة تقتصر على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ. فإنه يعيش اليوم أكثر من خُمس سكان العالم المسلمين في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا. ومع ذلك، فإن الكثير من الاهتمام بمجتمعات مسلمي الشتات يصب ويتمحور حول القليل من المواضيع المشتركة: ظهور رهاب الإسلام والمشاعر المعادية للمهاجرين بين المجتمعات الغربية، وما شابه ذلك.

ولقد جعل ما سبق ذكره فهم مسلمي الشتات والأقليات المسلمة من أولى أولويات منظمة التعاون الإسلامي والدول الأعضاء فيها. كما يقع على عاتق المنظمة مهمة ومسؤولية رئيسية تتمثل في تعزيز نجاح الأنشطة المعنية بالشتات. وفي هذا السياق، أطلق سيسرك مؤخرا مشروعا بعنوان مسلمي الشتات في العالم. يسمح هذا المشروع لسيسرك بتقديم تحليل، يتجاوز رهاب الإسلام، ويركز بدلاً من ذلك على تعزيز رفاه مسلمي الشتات. كما تهدف هذه الدراسة إلى إظهار حقيقة أن المسلمين هم أكثر من مجرد شكوك ومخاوف وأسئلة نسبت إليهم من قبل المجتمعات الغربية ومراكز القوة وصانعي السياسات.