مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية - SESRIC

SESRIC


قائمة كتب/تقارير/أوراق مركز أنقرة

إختر العام: 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010 2009 2008 2007

الزراعة والأمن الغذائي في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي 2016

أطلق مركز أنقرة طبعة 2016 من تقريره السنوي المعنون ’الزراعة والأمن الغذائي في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي: فرص التعاون‘ وذلك خلال فعاليات المؤتمر الوزاري السابع حول الأمن الغذائي والتنمية الزراعية، الذي عقد في أستانا، جمهورية كازاخستان، خلال فترة 26-28 أبريل 2016. ويسلط التقرير الضوء على الوضع الأخير للتنمية الزراعية والأمن الغذائي في دول منظمة التعاون الإسلامي، فضلا عن المعوقات والتحديات التي تقف في وجهها. كما يعالج أهم قضايا التنمية الزراعية في دول المنظمة مثل الإنتاج الزراعي والإنتاجية وتجارة البضائع الزراعية والسكان الزراعيين واستعمال الأراضي في الزراعة ومصادر المياه واستغلالها في الزراعة وإنتاج الأغذية والتجارة فيها والمساعدات الغذائية وانتشار سوء التغذية وآثار تقلب أسعار الغذاء. ويسلط التقرير الضوء كذلك على أهمية تعزيز الاستثمار البيني في منظمة التعاون الإسلامي في قطاع الزراعة ويختتم بمجموعة واسعة من التوصيات النتعلقة بالسياسات وبعض مقترحات مشاريع لتعزيز التعاون في منظمة التعاون الإسلامي في هذا المجال المهم.

رسم خرائط مراكز موارد تركيا 2016

أظهرت تركيا منذ أوائل التسعينيات، إمكانيات كبيرة للعب دور قيادي في التعاون فيما بين بلدان الجنوب ضمن مجموعة الدول النامية. وعلى مدى العقدين الماضيين، أصبحت تركيا أحد أهم مزودي المساعدات الخارجية وتراكمت لديها خبرة كبيرة في التنمية والدراية الفنية والتكنولوجيا التي ستشاركها مع الدول النامية الأخرى، ولا سيما مع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. وتركيا مستعدة لتبادل ونقل المعرفة المتراكمة وأفضل الممارسات من خلال برامج التعاون فيما بين بلدان الجنوب مع الدول الأخرى الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية.

 

الاحتياجات الإنسانية للاجئين السوريين: تحديات الدول المجاورة 2016

أدى النزاع في سوريا إلى أكبر أزمة إنسانية في العالم منذ الحرب العالمية الثانية. وتستمر الاحتياجات الإنسانية بالارتفاع وتشريد السكان في ازدياد، ويتم تعريض جيل كامل للحرب والعنف وللحرمان بشكل متزايد من الخدمات الأساسية والتعليم والحماية. وقد بلغ العدد الإجمالي للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية في سوريا 13.5 مليون، ونحو 6.5 مليون منهم نازحين داخليا. وخلال الحرب الراهنة الداخلية في سوريا، أجبر انعدام الأمن والعنف وانهيار البنية التحتية الشعب السوري على الفرار من منازلهم. وفرّ حوالي 4.8 مليون من الشعب السوري إلى الدول المجاورة، حيث تشكل النساء والأطفال ثلاثة أرباع السكان اللاجئين.

وضع الجنسانية في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي: الآفاق والتحديات

قام سيسرك بإعداد وتقديم تقرير خلفي حول قضايا الجنسانية تحت عنوان "وضع الجنسانية في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي: الآفاق والتحديات" للدورة السادسة للمؤتمر الوزاري حول دور المرأة في التنمية في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي عقد في فترة 1-3 نوفمبر 2016، في إسطنبول، تركيا. ويكشف التقرير، استنادا إلى أحدث البيانات الإحصائية المتاحة، عن التحديات الرئيسية التي تواجه النساء في الدول الأعضاء في منظمة االتعاون الإسلامي عبر منظور مقارنة ويحلل مقاييس التقدم المحرز في الدول الأعضاء في المنظمة من ناحية تمكين المرأة في مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية. ويستعرض التقرير بالتفاصيل، الاتجاهات الحالية في التعليم والصحة والعنف والضمان الاجتماعي وقضايا صنع القرار من منظور الجنسانية في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. كما يوضح التقرير بالتفصيل دور المنظمات غير الحكومية في معالجة قضايا الجنسانية مع التركيز بوجه خاص على الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. ويقدم التقرير في الأخير توصيات سياسية ملموسة لصناع السياسة سواء على المستوى الفردي للدول ومستوى التعاون في منظمة التعاون الإسلامي في التصدي للتحديات الرئيسية للنساء بهدف ضمان مشاركتها الكاملة والمتساوية في الحياة الاجتماعية والاقتصادية وكذلك في عملية التنمية لبلدانهم.

التحديات الأساسية للشباب في دول منظمة التعاون الإسلامي

قام سيسرك بإعداد وتقديم تقرير الخلفية حول الشباب تحت عنوان "التحديات الأساسية للشباب في دول منظمة التعاون الإسلامي" خلال الدورة الثالثة من المؤتمر الإسلامي لوزراء الشباب والرياضة التي أجريت في فترة 05-07 أكتوبر 2016 في إسطنبول بتركيا. واستنادا إلى أحدث البيانات الإحصائية المتاحة، يكشف التقرير عن التحديات الرئيسية التي تواجه الشباب في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي من منظور مقارن، ويستعرض الاتجاهات الحالية في تعليم الشباب وتوظيفهم ومشاركتهم وصحتهم في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. ويقدم التقرير أيضا توصيات سياسية ملموسة لصانعي السياسات على المستويين الفردي والتعاون البيني في دول منظمة التعاون الإسلامي على التصدي للتحديات الرئيسية للشباب بهدف ضمان مشاركتهم الكاملة والمتساوية في الحياة الاجتماعية والاقتصادية وكذلك في عملية تنمية بلدانهم.

وضع السرطان في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

ينظر هذا التقرير في وضع السرطان من منظور مقارن. وبناء على البيانات الأخيرة المتاحة حول حالات السرطان الجديدة المشخصة وحالات الوفاة التي سببها السرطان، يوفر القسم الثاني من التقرير تحليل مفصل مقارن لعبء السرطان في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. ويركز القسم الثالث من التقرير على الوقاية من السرطان و مكافحته  من خلال تقييم  القدرات الوطنية المتواجدة والسياسات لتحديد الثغرات الأساسية في الوقاية والمراقبة والإشراف والكشف المبكر ومراقبة وعلاج السرطان في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. ويدلي القسم الرابع بتصريح موجز عن المبادرات المؤخرة متعددة الأطراف على الصعيد الداخلي في منظمة التعاون الإسلامي والدولي لمكافحة السرطان. ويخلص التقرير بتوصيات سياسية تهدف إلى تعزيز تنفيذ التدخلات سواء على صعيد التعاون الداخلي في منظمة التعاون الإسلامي أو على صعيد التعاون الدولي لمنع وإدارة حالات السرطان في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

 

التعليم والتنمية العلمية في دول منظمة التعاون الإسلامي 2016

التعليم هو أحد أهم الاستثمارات التي يمكن لدولة ما القيام بها في شعبها ومستقبلها. وهو جوهر تكوين رأس المال البشري والركيزة الأساسية لتنمية المجتمع. والاستثمار في التعليم والأبحاث ذات الجودة في مختلف المؤسسات الوطنية هو أمر أساسي في تحقيق نمو اقتصادي أعلى والحد من الفقر وعدم المساواة. كما أن التعليم الجيد يولد منافع للمجتمع تتجاوز المكاسب المضمونة من قبل الأفراد المعنيين. وعلى نحو مماثل، فإن البحوث في مجال العلوم والتكنولوجيا تمثل أهمية كبيرة ومفتاح التقدم نحو اقتصاد قائم على المعرفة وذو توجه نحو الابتكار. وتعزز فهما أفضل لمختلف جوانب الحياة، وتساعد على تحسين مستوى المعيشة عن طريق توليد معارف جديدة وابتكار تكنولوجي.

السياحة الدولية في مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية: الآفاق والتحديات 2016

يتناول هذا التقرير أداء قطاع السياحة الدولية في مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية ودورها الاقتصادي خلال فترة السنوات الخمس الأخيرة، والتي تتوفر حولها البيانات. بعد المقدمة، يبحث الفصل الثاني من التقرير في إحصاءات السياحة الدولية المختارة من منظور عالمي لتمهيد الطريق. ثم يركز الفصل الثالث من التقرير على دول المجموعة ويقيم وضع القطاع السياحي من حيث عدد السائحين الوافدين وعائدات السياحة والدور الاقتصادي للسياحة الدولية والسياحة البينية في هذه الدول. أما الفصل الرابع من التقرير فإنه يفصل في مفهوم "السياحة الإسلامية"، باعتباره اتجاها جديدا في قطاع السياحة في دول المجموعة التي لديها إمكانيات كبيرة للنمو المستدام ومساهمة كبيرة في تطوير قطاع السياحة بشكل عام في هذه الدول. ويلخص الفصل الخامس من التقرير التحديات المقبلة للقطاع السياحي في هذه الدول ويقترح بعض التوصيات لتخدم كمبادئ توجيهية واسعة لوضع السياسات للتغلب على هذه التحديات.