السياحة الدولية في البلدان الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي: الأفاق والتحديات

SESRIC



السياحة الدولية في البلدان الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي: الأفاق والتحديات
التاريخ : 05 يونيو 2008

يشكل النمو المستمر لنشاط السياحة الدولية واحدا من الظواهر الاقتصادية والاجتماعية الأكثر وضوحا. فحسب منظمة السياحة العالمية، فقد ارتفع عدد السياح الدوليين من 25,3 مليون في 1950 إلى 846 مليون في 2006، أي ما يعادل متوسط معدل نمو سنوي بلغ 6,6٪. ونمت العوائد المتحصل عليها من أولئك السياح بنسبة 11,3٪ في العام خلال نفس الفترة. فكان هذا المعدل أعلى بكثير من معدل نمو الإقتصاد العالمي ككل. ضخت السياحة الدولية في 2006 عوائد بلغت 741,2 بليون دولار أمريكي، أو ما عادل 2 بليون دولار في اليوم أو 876 دولار مقابل السائح الواحد. وهذا هو السبب الذي جعل السياحة الدولية واحدة من أضخم فئات التجارة الدولية.

وبالنظر إلى ما تتمتع به من الإمكانيات الطبيعية والجغرافية والتاريخية والإرث الثقافي الثري والمتنوع، تحوز بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي، كمجموعة، على إمكانيات عالية لتنمية قطاع السياحة الدولية المستدام. ولكن، يبدو أن قدرا كبيرا من الإمكانيات السياحية لإقليم منظمة المؤتمر الإسلامي غير مستغلة عند النظر إلى حصته المتواضعة في سوق السياحة الدولية. فالمشاكل التي تواجه السياحة وتنمية قطاع السياحة المستدام في بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي متنوعة بقدر ما تتنوع السمات السياحية لكل بلد وتباين مستويات التنمية والأولويات والتخطيط التنموي.

النسخة الإلكترونية على الإنترنيت

السياحة الدولية في البلدان الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي: الأفاق والتحديات 2008 (الإنجليزية)(العربية)(الفرنسية)