أزمة أسعار الغذاء العالمية: تأثيرها على الأمن الغذائي وسوء التغذية في الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي

SESRIC



أزمة أسعار الغذاء العالمية: تأثيرها على الأمن الغذائي وسوء التغذية في الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي
التاريخ : 15 مارس 2011

يعود الأمن الغذائي إلى وصول كاف وسهل لطعام آمن ومغذي يلبي المتطلبات الغذائية للفرد للمحافظة على حياة صحية. تعتبر الأسرة الغذاء غير مؤمن عندما يعيشوا في جوع أو خوف من الجوع. وإن سوء التغذية هو نتيجة مباشرة للأمن الغذائي الغير آمن، عندما يكون تناول السعرات الحرارية أقل من أدنى المتطلبات الغذائية (الفاو، 2009). ولسوء الحظ ، وبسبب زيادة السكان في العالم، والأزمة الاقتصادية الحالية، وندرة الموارد وأزمة أسعار المواد الغذائية الأخيرة، فإن عدد السكان الذين يعانون من سوء التغذية في تصاعد. وحسب التقديرات الأخيرة لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، فإن عدد الأفراد المصابين بسوء التغذية في العالم يزيدون عن المليار شخص. تنتج حالة سوء التغذية عن الغذاء الغير متوازن وهو أحد النتائج المباشرة للجوع وسوء التغذية الدائمين. وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن سوء التغذية هو من أخطر التهديدات للصحة العامة في العالم. على وجه الخصوص، فإن سوء التغذية هو أحد الأسباب الرئيسية لمعدلات الوفيات العالية بين الأطفال، ونقص الوزن عند الولادة، وقصر الأعمار وعامل خطر رئيسي لمرض السل. ومن المعروف والموثق جيدا في المواد المطبوعة أن سوء التغذية سبب مباشر في إبطاء النمو الاقتصادي وفي تفاقم الفقر.

النسخة الالكترونية على الانترنت

أزمة أسعار المواد الغذائية العالمية: تأثيرها على الأمن الغذائي وسوء التغذية في الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي (الانجليزية)