شبكات النقل في البلدان الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي : تأثيرها على التجارة والسياحة

SESRIC



شبكات النقل في البلدان الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي : تأثيرها على التجارة والسياحة
التاريخ : 12 سبتمبر 2011

النقل هو عنصر لا غنى عنه في أي نشاط اقتصادي، حيث لا يمكن لتنمية ونمو اقتصادي أن يكون ممكنا بدون الوصول الفعلي إلى الموارد والأسواق. وبالتالي، فإن إقامة نظام كفء لنقل متعدد الوسائط، هو عنصر أساسي في التنمية الاقتصادية المستدامة، فهو يسهل نقل وتحرك الأشخاص والسلع والخدمات والموارد ويحسن من إمكانية الوصول إلى الأسواق المحلية والدولية. كما أن تطوير البنى التحتية الحديثة، وكفاءة النقل المتعدد الوسائط والخدمات، جنبا إلى جنب مع القوانين المناسبة وذات الصلة، هي أيضا عوامل حاسمة لتعزيز وتقوية التعاون والتكامل الاقتصادي الإقليمي.

وتمثل دول منظمة التعاون الإسلامي كمجموعة، سدس مساحة اليابسة في العالم وتتمتع بمنطقة تجارية استراتيجية عظمى. بالإضافة إلى ذلك، فهي تتوفر على موارد اقتصادية مهمة في مختلف المجالات والقطاعات، مثل الزراعة والسياحة والطاقة والتعدين والزراعة، إلخ. ومن أجل أن تحقق دول منظمة التعاون الإسلامي أقصى قدر من الكفاءة في استخدام هذه الطاقات الكامنة، بغية تعزيز التجارة والتنمية الاقتصادية، وبالتالي القدرة على المنافسة والاندماج في السوق، فمن الضروري، في جملة من الأمور، إنشاء نظام نقل متعدد الوسائط يعمل بكفاءة، ليس فقط على مستوى كل بلد على حدة وإنما أيضا على المستوى الإقليمي لمنظمة التعاون الإسلامي. كما أن تحسين شبكات النقل في بلدان منظمة التعاون الإسلامي هو عامل رئيسي، له تأثير مباشر على تحسين وتعزيز التجارة والتكامل الاقتصادي في دول منظمة التعاون الإسلامي في كل مستويات النظم التجارية الإقليمية والعالمية.

وتسهل شبكات النقل نقل السلع، والتي تكتسي أهمية خاصة لدى دول منظمة التعاون الإسلامي حيث أن الغالبية العظمى منهم هي من منتجي السلع الأولية، كالوقود والمنتجات الزراعية بشكل رئيسي. وتعتبر شبكات النقل المتكاملة على الصعيدين الإقليمي والشبه الإقليمي للمنظمة، متجانسة مع منطقة التجارة الإسلامية الحرة واستراتيجيات السوق الإسلامية المشتركة لمنظمة التعاون الإسلامي. كما تعتبر الخصائص الجغرافية المختلفة لدول المنظمة، عائقا طبيعيا لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري فيما بينها، والتي تجعل من الضروري الاستفادة الكاملة من شبكات النقل التي تم إنشاؤها من جهة، وتطويرها، من جهة أخرى.

حتى الآن، كما يبين التقرير، فإن انخفاض سعة النقل في بلدان منظمة التعاون الإسلامي كمجموعة، ومما لا شك فيه، والتي تعكس أداء النقل الضعيف والاستخدام الغير الفعال لمرافق النقل الحالية، هو عامل، من بين أمور أخرى، تأثر سلبا على أنشطة التجارة والسياحة في هذه البلدان. فمن الواضح أن الوضع الحالي لشبكات النقل في بلدان منظمة التعاون الإسلامي، سواء من حيث القدرات والأداء، لا يزال بعيدا عن بلوغ المستوى المطلوب من حيث تأثيرها على أنشطة التجارة والسياحة البينية فيما بين دول المنظمة.

النسخة الإلكترونية عبر الإنترنت

شبكات النقل في البلدان الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي : تأثيرها على التجارة والسياحة (بالإنجليزية)