SESRIC







دراسات تنمية البنية التحتية » النقل والمواصلات

يمثل النقل بنية أساسية ضرورية للإسهام في تطوير بلد ما، وازدهار شعبه وزيادة القدرة التنافسية على المستوى الدولي. وقد سُجلت غالبية الاستثمارات في مجال النقل في منطقة منظمة التعاون الإسلامي قبل عقود، كما تم إهمال أعمال الصيانة والإصلاحات اللازمة. وبالإضافة إلى ذلك، بسبب النزاعات وعدم الاستقرار الاقتصادي والاضطرابات السياسية، فإن البنية التحتية للنقل في بعض الدول الأعضاء في المنظمة قد تضررت أو لم تتطور بشكل كافٍ .لذلك، فإن تنمية بنية أساسية فعالة للنقل يعتبر أحد الاحتياجات الأساسية لمنطقة منظمة التعاون الإسلامي.

يعترف برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي لعام 2025 بأن التجارة والنقل مترابطان حتميا وأن تدفقات التجارة المتزايدة بين بلدان المنظمة تتطلب الوصول الفعال إلى الأسواق بتكاليف نقل منخفضة. ومع ذلك، يسلط تحليل شبكات النقل في منطقة المنظمة الضوء على فجوات الربط الواضحة. وإن تخفيض تكاليف التجارة وتحسين إمكانية الوصول والتنقل ليس وقفا على مجرد مسألة بناء البنية التحتية. بحيث تُعد السياسات التي تنظم مزودي خدمات النقل وحركة البضائع على طول ممرات النقل مهمة أيضا. وفي هذا الصدد، لا تزال إجراءات عبور الحدود تشكل عائقا كبيرا أمام التجارة والتنقل في جغرافية منظمة التعاون الإسلامي.

وفي مجال النقل، تتم صياغة التوصيات السياساتية لسيسرك من أجل ضمان دعم أنظمة النقل وأطر الدول الأعضاء في المنظمة بشكل كاف لتدفق السلع والخدمات والأفراد، وقدرتها على مواجهة تغير المناخ ودعم القدرة التنافسية الشاملة للمنطقة. وفي هذا الصدد، يعزز سيسرك فكرة منطقة منظمة التعاون الإسلامي تتمتع بمواصلات أفضل، وذات بنية تحتية حديثة ووظيفية للنقل، وحركة مرور أسهل عند البوابات الحدودية، وتجارة خارجية أسرع، وممرات اقتصادية تشغيلية تعمل على توسيع أساس وفرص النمو والرفاه الاقتصادي.