التوقعات الاقتصادية لمنظمة التعاون الإسلامي 2018
التاريخ : 29 نوفمبر 2018

أطلق سيسرك تقرير التوقعات الاقتصادية لمنظمة التعاون الإسلامي 2018، وهو  التقرير الرئيسي للمركز، خلال الدورة الوزارية الرابعة والثلاثون للكومسيك التي عقدت في إسطنبول في الفترة الممتدة بين 26 و 29 نوفمبر 2018. وقد قام السيد نبيل دبور، المدير العام المساعد لسيسرك، باستعراض أبرز النقاط الرئيسية في التقرير خلال الاجتماع.

وكما هو الحال في كل عام، يتناول التقرير بنسخته لعام 2018 دراسة التوجهات في أبرز المؤشرات الاقتصادية لمجموعة دول منظمة التعاون الإسلامي، واستقصاء هذه الاتجاهات عن طريق مقارنتها مع نظيراتها في مجموعتي الدول المتقدمة والدول النامية غير الأعضاء في المنظمة فضلا عن المتوسط العالمي. وبهذا يسلط التقرير الضوء على عدد من المعوقات والتحديات التي تقف أمام الجهود المبذولة من قبل الدول الأعضاء الرامية إلى تعزيز التنمية والتقدم الاقتصاديين.

ويتضمن التقرير في نسخته لهذا العام جزءا خاصا بشأن التحديات المطروحة والفرص المتاحة أمام مساعي تحقيق برنامج عمل المنظمة لعام 2025، الذي اعتماده في الدورة الثالثة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي (إسطنبول، 14-15 أبريل 2016). ويركز هذا البرنامج على 18 مجالا ذو أولوية، تضم 107 أهداف وترتبط معظمها سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بالتنمية الاقتصادية لبلدان المنظمة. ووفقا للتقرير، يمكن لدول منظمة التعاون الإسلامي تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز اقتصاداتها من خلال بذل الجهود لتحقيق الأهداف المذكورة في برنامج عمل المنظمة لعام 2025.

لذلك، وتماشيا مع هذا البرنامج، يدرس التقرير أداء الدول الأعضاء في المنظمة في المجالات ذات الأولوية التالية: (1) تخفيف حدة الفقر، (2) التجارة والاستثمار والتمويل، (3) التوظيف والبنية التحتية والتصنيع، (4) الزراعة والأمن الغذائي وكذلك بعض الأهداف الثانوية المرتبطة بتحقيق التنمية الاقتصادية في بلدان المنظمة مثل البيئة وتغير المناخ والاستدامة والتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار. كما يناقش التقرير التحديات المطروحة والفرص المتاحة أمام مساعي تحقيق الأهداف في مجالات مختارة ذات أولوية.

ويشير إلى أنه من أجل تنفيذ برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي لعام 2025، من الضروري إقامة التعاون بين الدول الأعضاء في المنظمة والمؤسسات ذات الصلة التابعة لها وتعزيزها. ومن المهم أيضاً تفعيل التعاون البيني في المنظمة من خلال تشجيع تبادل أفضل الممارسات والدروس المستفادة وقصص النجاح بين بلدانها الأعضاء، وﻋﻠﻰ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻧﺨﺮاط اﻟﻔﻌﺎل ﻓﻲ ﺁﻟﻴﺎت اﻟﺘﻌﺎون.

النسخة الإلكترونية على الانترنت

التوقعات الاقتصادية لمنظمة التعاون الإسلامي 2018(الإنجليزية) (العربية) (الفرنسية)