SESRIC



الدورة السابعة والعشرون للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري بمنظمة التعاون الإسلامي (كومسيك)
 
التاريخ : 17 - 20 أكتوبر 2011 مكان الانعقاد : إسطنبول تركيا

تم عقد الدورة السابعة والعشرون للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري بمنظمة التعاون الإسلامي (كومسيك)، في اسطنبول من 17-20 أكتوبر 2011 بمشاركة (48) وفد من البلدان الأعضاء بالمنظمة، وشارك في الدورة البوسنة والهرسيك، الاتحاد الروسي، مملكة تايلاند والجمهورية التركية في شمال قبرص كمراقبين. كما شارك في الدورة الأمانة العامة بالمنظمة،والأعضاء المساعدين المختصين التابعين في المنظمة. وحضر الدورة عدد من المنظمات الدولية والإقليمية، بما في ذلك GCC، منظمة التعاون الاقتصادي، بنك منظمة التعاون الاقتصادي، منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، منظمة الأغذية والزراعة، ITC، WAEMU، و D-8. وقام بتمثيل مركز أنقرة د. صافاش ألباي، المدير العام، والسيد نبيل دبور، مدير دائرة البحث الاقتصادي والاجتماعي.

اجتماع كبار المسؤولين في الدورة السابعة والعشرون لكومسيك

تم عقد اجتماع كبار المسؤولين في الدورة السابعة والعشرون لكومسيك من 17-18 أكتوبر برئاسة سعادة كمال مادينوغلو، مساعد وزير التنمية في الجمهورية التركية. وخلال الاجتماع قامت الوفود بدراسة وتداول عدد من مواد الأجندة المتعلقة بالقضايا المختلفة لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدان الأعضاء بالمنظمة. وتتضمن المواضيع: مراجعة برنامج عمل المنظمة للسنوات العشر وخطة العمل لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدان الأعضاء بالمنظمة؛ والتطورات الاقتصادية العالمية وبإشارة خاصة إلى البلدان الأعضاء؛ والتطورات الأخيرة في التجارة داخل مظمة التعاون الإسلامي، ونظام الأفضلية التجارية بين البلدان الأعضاء بالمنظمة، والقطاعات ذات الأولوية (الزراعة، السياحة والنقل) وتبادل وجهات النظر حول موضوع "أثر شبكة النقل على التجارة والسياحة"؛ والتعاون المالي بين بلدان المنظمة؛ والتعاون بين البورصات، والبنوك المركزية والأسواق المالية؛ والهيئات التنظيمية في البلدان الأعضاء بالمنظمة، وتخفيف الفقر: صندوق التكافل الإسلامي للتنمية، البرنامج الخاص للتنمية الإفريقية، برامج المنظمة للقطن والتعليم المهني والتدريب؛ وتعزيز العلاقات مع القطاع الخاص.

إضافة إلى العرض الذي قدمه مركز أنقرة حول التقرير الاقتصادي السنوي في بلدان المنظمة عام 2011، فقد قدم المركز أيضا عروضا وأبلغ اللجنة حول المواد التالية في الأجندة: (1) التعاون بين البنوك المركزية في البلدان الأعضاء بالمنظمة؛ (2) برنامج التعليم المهني والتدريب للبلدان الأعضاء بالمنظمة؛ (3) نتائج الاستبيان الذي عممه مركز أنقرة على البلدان الأعضاء حول المواضيع المقترحة في دورات كومسيك لتبادل وجهات النظر.

في مناقشاتهم حول هذه المواضيع، قام كبار المسؤولين بمناقشة ودراسة التوصيات وآثار سياسة عدة تقارير فنية ومرجعية من إعداد وتقديم مؤسسات في المنظمة ذات علاقة وكذلك بعض المنظمات الدولية والإقليمية. كما أعدوا مسودة القرارات حول هذه المواضيع لدراستها من قبل الاجتماع الوزاري والذي عقد بتاريخ 19 أكتوبر 2011.

الاجتماع الوزاري في الدورة السابعة والعشرون لكومسيك

لقد تم عقد الاجتماع الوزاري في الدورة السابعة والعشرون لكومسيك بتاريخ 19 أكتوبر 2009. وتم الاحتفال الافتتاحي للاجتماع برئاسة فخامة عبد الله جول، رئيس الجمهورية التركية ورئيس كومسيك.

شدد فخامة عبد الله جول، في خطاب الافتتاح، على أهمية كومسيك كمنبر قوي للتعاون في مجال الاقتصاد والتجارة. وبالتركيز على التطورات الأخيرة في البلدان الأعضاء، دعا البلدان الأعضاء بقيادة وإدارة عملية التغيير من أجل تحقيق الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية اللازمة.

وتابع فخامة الرئيس جول خطابه بالإشارة إلى الفرص والأخطار التي جاءت بها العولمة، والحاجة لتعزيز التكامل والتعاون في وجه هذه التطورات. وتابع القول بأن النظرة الاقتصادية العالمية الحالية تستدعي زيادة حركة التجارة والاستثمار بين البلدان الأعضاء. وفي هذا الخصوص، شدد فخامة الرئيس عبد الله جول على أهمية مشاريع وبرامج كومسيك مثل نظام التفضيل التجاري في منظمة التعاون الإسلامي، مركز المعايير والمقاييس والموازين في البلدان الإسلامية، منتدى البورصات (سوق الأسهم)، اجتماعات البنوك المركزية، ومنتدى الهيئات التنظيمية للأسواق المالية، ودعا البلدان الأعضاء إلى توقيع وتصديق الاتفاقيات المتعلقة بهذه المشاريع وكذلك المشاركة الفعالة في الاجتماعات ذات العلاقة بهدف تمكين هذه المشاريع من توصيل نتائجها التنموية.

وتطرق فخامة عبد الله جول أيضا إلى التطورات الأخيرة الخاصة بقطاعات الأولوية في كومسيك، مثل، الزراعة، السياحة والنقل. وعبّر فخامة الرئيس عن رضاه بالتقدم الأخير الذي تحقق في هذه الميادين ودعا البلدان الأعضاء لبذل مزيد من الجهد من أجل تعميق التعاون. وقبل اختتام ملاحظاته، عبّر فخامته عن اهتمامه العميق الخاص بالوضع الصومالي، وناشد البلدان الأعضاء إبداء التكافل مع الشعب الصومالي وذلك بمدهم بمزيد من المساعدات.

ونوهت الأمانة العامة للمنظمة بالتقدم الذي تم إحرازه حتى الآن اتجاه زيادة حجم التجارة بين البلدان الأعضاء بالمنظمة وإسهامها في الإنتاج العالمي نتيجة للجهود المشتركة على مستوى منظمة التعاون الإسلامي. وقد تم تشجيع الوفود لتفعيل العديد من القرارات حول توسيع وتسهيل التجارة.

كما ألقى رؤساء وفود كل من دولة الكويت ومالي وأفغانستان كلمات بالنيابة عن مجموعات البلدان الأعضاء العربية والإفريقية والآسيوية. وعبّّروا عن شكرهم للجمهورية التركية على حسن الضيافة المقدمة إلى الوفود وإلى فخامة الرئيس عبد الله جول على توجيهاته الحكيمة من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدان الأعضاء. وأكدوا على ضرورة تطوير التعاون بين البلدان الأعضاء وركزوا على الدور الحيوي لكومسيك في في تحسين التعاون الاقتصادي والتجاري بين بلدان منظمة التعاون الإسلامي.

قام سعادة الدكتور أحمد محمد علي، رئيس البنك الإسلامي للتنمية بإلقاء كلمة في دورة الافتتاح، حيث أثنى على برامج ومشاريع كومسيك من أجل تعزيز التعاون بين البلدان الأعضاء بالمنظمة. كما ألقى سعادة الشيخ صالح بن عبد الله كامل، رئيس غرفة التجارة والصناعة الإسلامية، كلمة في الدورة الافتتاحية. وأكد سعادته على دور القطاع الخاص في دعم التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدان الأعضاء. كما ألقى السيد رفعت هيزارتشيكلي أوغلو، رئيس اتحاد الغرف التركية وتبادل السلع، كلمة في الدورة الافتتاحية، حيث ركز على أهمية تعزيز التكامل بين البلدان الأعضاء من أجل توسيع التجارة داخل منظمة التعاون الإسلامي.

وفي ختام الاحتفال الافتتاحي، تم تنظيم احتفال الجوائز. "جائزة التكامل الإسلامي لدعم التجارة بين البلدان الأعضاء بالمنظمة" من البنك الإسلامي للتنمية وتم منحها إلى عبد اللطيف حمام، مدير المركز التونسي لدعم التجارة، نيابة عن مؤسسته من قبل سعادة الدكتور أحمد محمد علي، رئيس البنك الإسلامي للتنمية.

تم عقد جلسة العمل الوزارية بعد الظهر برئاسة سعادة الدكتور شيفديت يلماز، وزير التنمية في الجمهورية التركية. وبعد إقرار الأجندة، وكرئيس لاجتماع كبار المسؤولين، أبلغ سعادة كمال مادينوغلو، وكيل وزارة التنمية في الجمهورية التركية، الوزراء حول نتائج اجتماع كبار المسؤولين.

لعد العرض، تبادل الوزراء وجهات النظر حول موضوع "أثر شبكات النقل على التجارة والسياحة". وقدم السيد وليد عبد الوهاب، مدير قسم النقل في البنك الإسلامي للتنمية، عرضا كمتحدث رئيسي حول "التحديات الحالية، الاتجاهات والتوقعات في النقل في البلدان الأعضاء بالمنظمة". كما قدم السيد روحي إنجن أوزمن، رئيس اتحاد الناقلين الدوليين، عرضا كمتحدث رئيسي حول "الدور اللوجستي في التجارة الدولية". وعبّر الوزراء ورؤساء الوفود عن وجهات نظرهم حول العروض المقدمة من المتحدثين، وشاركوا بخبرات بلدانهم في ميدان النقل وأبدوا ملاحظاتهم حول مشاكل إقليم المنظمة في هذا القطاع. كذلك، أظهر الوزراء أهمية تعزيز التعاون الفني في المجال اللوجستي وأكدوا على أهمية تطوير خارطة النقل والتي تشكل المعلومات حول ممرات النقل وأشكال النقل في البلدان الأعضاء بالمنظمة.

وتم عقد الجلسة الختامية للدورة السابعة والعشرون لكومسيك بتاريخ 20 أكتوبر 2011 برئاسة سعادة الدكتور شيفديت يلماز، وزير التنمية في الجمهورية التركية. وقدم د. يوسف جنيد، القنصل العام الباكستاني في اسطنبول ومقرر الدورة، مسودة القرارات إلى الجلسة الوزارية. ولخص د. جنيد في عرضه وقائع الجلسة وركز على نقاط الاتفاق الهامة المذكورة في القرارات. بعد ذلك، أقرت جلسة العمل الوزارية القرار OIC/COMCEC/27-11/RES.

كما تم عقد احتفال خاص للتوقيع في الدورة الختامية. وخلال هذا الاحتفال، وقعت الكويت اتفاقية البروتوكول حول خطة التعرفة التفضيلية لـخطة التفضيل التجاري في منظمة التعاون الإسلامي والقوانين الأصلية لخطة التفضيل التجاري في منظمة التعاون الإسلامي، كما وقعت مالي على قانون مجلس الطيران المدني الإسلامي.

في نهاية الاجتماع الوزاري للدورة السابعة والعشرون لكومسيك، ألقى سعادة الدكتور شيفديت يلماز، وزير الدولة التركي، كلمة ختامية. وركز على حيوية القطاعات الهامة، مثل، النقل، السياحة، والزراعة، للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلدان الأعضاء. وفي هذا الخصوص، قال سعادة د. يلماز أن إطار وثيقة التعاون في النقل تلقي الضوء على نشاطات المستقبل في هذا القطاع. وبالنسبة للسياحة، أكد سعادة د. يلماز على أهمية منبر كومسيك للسياحة بهدف مساعدة البلدان الأعضاء للاستفادة من موارد وحيوية القطاع الخاص. كما عبّر د. يلماز عن سعادته للتقدم الملحوظ الذي تحقق في مجال التعاون المالي ودعا جميع البلدان الأعضاء للاشتراك في مبادرات التعاون المالي. وأنهى د. يلماز كلمته بتوجيه الشكر إلى كافة الوفود، ومؤسسات المنظمة، ومكتب تنسيق كومسيك، والمنظمين والمترجمين على مساهماتهم القيمة في الدورة السابعة والعشرون لكومسيك.

جميع الوثائق والعروض المقدمة للدورة السابعة والعشرون لكومسيك متوفرة على موقع شبكة كومسيك: www.comcec.org