مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية - SESRIC مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية - SESRIC

SESRIC




حول مركز أنقرة

تأسس مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية،والمعروف أكثر باسم مركز أنقرة، كجهاز متفرع لمنظمة التعاون الإسلامي بموجبالقرار رقم 2/8-E المجاز من قبل المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الخارجية الذي انعقدبطرابلس في مايو 1977. وشرع المركز في أداء مهامه في غرة يونيو 1978بأنقرة عاصمة الجمهورية التركية.

كلف المركز للقيام بمهام تقع في إطار المجالات الثلاثة التالية:

  1. مقارنة، معالجة توزيع الإحصاءات الإجتماعية والإقتصادية والمعلومات حول ولاستفادة الدول الأعضاء،
  2. دراسة وتقييم التطورات الإقتصادية والإجتماعية في الدول الأعضاء للمساعدة على الخروج بمقترحات تفضي إلى وتعزز التعاون بينها، و
  3. تنظيم البرامج التدريبية في مجالات مختارة تصب في حاجة الدول الأعضاء والأهداف العامة لمنظمة التعاون الإسلامي.

في مجال الإحصاءات، يعتبر سيسرك بمثابة البنك الرئيسي للمعلومات الاجتماعية والاقتصادية بشأن البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي ولصالح استخداماتها. فالمركز يسهر على جمع ونشر البيانات الإحصائية والمعلومات المرجعية التي من شأنها جعل الدول الأعضاء في المنظمة أكثر اطلاعا على إمكانيات واحتياجات بعضها البعض. وبالإضافة غلى ذلك، يلعب سيسرك، بصفته أمانة اللجنة الإحصائية لمنظمة التعاون الإسلامي، دورا محوريا في تعزيز القدرات الإحصائية للمؤسسات المعنية بإنتاج الإحصاءات الرسمية بالدول الأعضاء في المنظمة. وفي هذا السياق، ينفذ سيسرك مشاريع إحصائية قائمة على مقاربتي التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي، وذلك بهدف النهوض بالنظم الإحصائية الوطنية في الدول الأعضاء في المنظمة من أجل صياغة استراتيجيات وسياسات وطنية أكثر فاعلية.

وبصفته الجهاز الرئيسي المعني بالأبحاث الاجتماعية والاقتصادية في المنظمة، يضطلع سيسرك بدور مركز المعرفة الرئيسي بالنسبة للدول الأعضاء في المنظمة الداعم للمساعي التنموية الاجتماعية والاقتصادية على المستويات القطرية ودون الإقليمية والإقليمية. فالمركز يعد تقارير ودراسات تهم عددا كبيرا من القضايا ذات الصلة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية في الدول الأعضاء، كما يقترح توصيات سياساتية لمد جسور التعاون بين هذه الدول وتعزيزها. وفضلا عن ذلك، يلعب سيسرك، من خلال إعداد الوثائق الاستراتيجية الرئيسية بشأن مجالات متنوعة أو المساهمة بقدر كبير في ذلك، دورا حيويا في دعم عمليات وضع السياسات وتنفيذها ومواجهة التحديات الإنمائية وتعزيز أواصر الشراكة والتعاون بين مختلف الجهات الفاعلة في مجال التنمية الوطنية في سياق منطقة المنظمة.

وفي مجال التدريب والتعاون الفني، يلعب سيسرك دورا هاما في تعزيز التعاون الفني داخل مجتمع المنظمة في المجالات التي تقع ضمن مجال اختصاصه. فالمركز يساهم في تعزيز التعاون الفني فيما بين البلدان الأعضاء من خلال أساليب متنوعة للتدريب وبناء القدرات الفنية، وذلك من قبيل بناء القدرات البشرية والمؤسساتية والمساعدة الفنية وتبادل أفضل الممارسات وتنمية المهارات وإقامة شبكات تضم أطراف متعددة بشأن عدد مهم من القضايا الاجتماعية والاقتصادية."

واستشرافا لسنته الواحدة و الاربعين من تأسيسه وعمله الدءوب في إطار مجال تخصصه، في إطار الجهد المشترك لتحقيق الأهداف النبيلة لمنظمة التعاون الإسلامي، يؤكد المركز عزمه لوضع خبرته المتراكمة والمعرفة المكتسبة لديه لخدمة المنظمة ودولها الأعضاء كما هو منعكس على نشاطاته المتوسعة التي يقوم بها.

المزيد من التفاصيل حول نشاطات المركز، التي تتضمن الإنتاج النهائي لعمله في مجال الأبحاث الإجتماعية والإقتصادية، الإحصاءات، التدريب والنشر، إلى جانب الكم الضخم من المعلومات المتصلة بمنظمة التعاون الإسلامي، مقدمة في الأقسام الخاصة بكل مجال في موقع المركز على الإنترنيت.

نتمى لكم جولة مثمرة في الموقع وأقسامه، مع الرجاء التقدم بتعليقكم البناء وملاحظاتكم التوجيهية للرقي بالموقع ومحتواه.