SESRIC



الدورة الثامنة والعشرون للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (الكومسيك)
 
التاريخ : 08 - 11 أكتوبر 2012 مكان الانعقاد : إسطنبول تركيا

عقدت الدورة الثامنة والعشرون للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (الكومسيك) في إسطنبول في 08-11 أكتوبر 2012 م، بمشاركة وفود من سبعة وأربعين دولة عضو في منظمة التعاون الإسلامي. وشاركت بصفة مراقب كل من البوسنة والهرسك، وجمهورية أفريقيا الوسطى والاتحاد الروسي ومملكة تايلند وجمهورية شمال قبرص التركية. وشاركت في الدورة أيضا الأمانة العامة للمنظمة، والأجهزة المتخصصة والمنتسبة والفرعية لمنظمة التعاون الإسلامي. كما شاركت عدد من المنظمات الدولية والإقليمية، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي (GCC)، وﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﻷﻣﻢ ﺍلمتحدة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ (UNIDO) والدول الثماني النامية (D-8)، ومركز التجارة الدولي (ITC)، والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة (UNDP)، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD)، وإيكو بنك (ECOBANK). ومثل سيسريك في الجلسات كل من الدكتور صافاش ألباي؛ المدير العام، والسيد نبيل دبور؛ مدير دائرة الأبحاث الاقتصادية والاجتماعية، والدكتور كنان باجي، باحث والدكتور اموت اونال؛ باحث.

اجتماع كبار المسؤولين للدورة الثامنة والعشرين للكومسيك

عقد اجتماع كبار المسؤولين للدورة الثامنة والعشرين للكومسيك في 8-9 أكتوبر برئاسة نائب وكيل وزارة التنمية التركية. وخلال الاجتماع، تداول وفود الدول الأعضاء ومؤسسات منظمة التعاون الإسلامي على عدد من بنود جدول الأعمال ذات الصلة بقضايا مختلفة حول تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين الدول الأعضاء وتم الأخذ بها. وتتضمن القضايا ما يلي: استعراض تنفيذ برنامج العمل العشري لمنظمة التعاون الإسلامي، وخطة العمل لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والتطورات الاقتصادية العالمية مع إشارة خاصة إلى البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي؛ والتطورات الأخيرة في التجارة البينية لمنظمة التعاون الإسلامي، ونظام الأفضلية التجارية فيما بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (TPS-OIC)، والقطاعات ذات الأولوية (الزراعة والسياحة والنقل)، وتبادل وجهات النظر حول موضوع "تعزيز القدرة التنافسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في الدول الأعضاء"، والتعاون المالي بين البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي: التعاون بين أسواق المال والبنوك المركزية والهيئات التنظيمية لأسواق رأس المال للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والتخفيف من حدة الفقر: صندوق التضامن الإسلامي للتنمية (ISFD)، والبرنامج الخاص للتنمية في أفريقيا (SPDA)، وبرامج القطن والتعليم المهني والتدريب لمنظمة التعاون الإسلامي، وتعزيز العلاقات مع القطاع الخاص.

بالإضافة إلى العرض الذي قدمه مركز أنقرة حول التقرير الاقتصادي السنوي حول بلدان منظمة التعاون الإسلامي 2012، قدم المركز عروضا أطلع فيها اللجنة على بنود جدول الأعمال التالية: (1) التعاون بين البنوك المركزية للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، (2 ) برنامج التعليم المهني والتدريب للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (OIC-VET)؛ و(3) نتائج الاستبيان الذي عممه مركز أنقرة إلى البلدان الأعضاء بشأن مواضيع جلسات الكومسيك لتبادل وجهات النظر.

في مداولاتها بشأن كل هذه القضايا، ناقش كبار المسؤولين التوصيات والآثار المترتبة حول سياسات العديد من التقارير الفنية والخلفية الذي أعدته وقدمته مختلف مؤسسات منظمة التعاون الإسلامي ذات الصلة فضلا عن بعض المنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة، وتم الأخذ بهذه التوصيات. وقد قاموا بتحضير مشاريع القرارات بشأن هذه القضايا للنظر فيها من قبل الاجتماع الوزاري الذي عقد في 10 أكتوبر 2012.

الاجتماع الوزاري للدورة الثامنة والعشرين للكومسيك

عقد الاجتماع الوزاري للدورة الثامنة والعشرين للكومسيك في 10 أكتوبر 2012. وقد أقيم حفل افتتاح الاجتماع برئاسة سعادة السيد رجب طيب أردوغان، رئيس وزراء الجمهورية التركية.

وخلال الترحيب بالمندوبين، أعرب سعادة أردوغان عن اعتقاده بأن تعاون الكومسيك سوف يحقق المزيد من النجاح في السنوات المقبلة. ومشيرا إلى التقلبات الأخيرة والاقتصاد العالمي الهش، شدد رئيس الوزراء على أن الدول الأعضاء في الكومسيك يمكنها أن تساهم في بناء اقتصاد عالمي سليم ومستقر. وأكد على أنه لا يمكن تحقيق عالم أكثر ملائمة للعيش ونزيه إلا من خلال العمل الجماعي. وأفاد بنصيحة "خيركم أنفعكم للناس" الذي يعتبر محفزا يقود المجتمعات الإسلامية إلى أخذ دور عالمي. وبالإضافة إلى ذلك، فإن ارتفاع موقف الدول الأعضاء في الاقتصاد العالمي، والطلب المتزايد من المجتمعات على حقوق الإنسان، وسيادة القانون، والشفافية والمساءلة هي عوامل رائدة أخرى. وأفاد أنه كان من الممكن للبلدان الإسلامية أن تكون في موقف أكثر فعالية في العالم مما كانت في الماضي، لأنها تمتلك الموارد المطلوبة للعب هذا الدور.

وواصل سعادة أردوغان بيانه من خلال وصف الاستراتيجية الحديثة الذي اعتمدها الكومسيك، وأعرب عن اعتقاده بأن الاستراتيجية ستكفل للكومسيك تحقيق رؤية جديدة ووضع المزيد من الإطار التنفيذي والذي من شأنه أن يزيد من فعالية ووضوح رؤية الكومسيك. كما أفاد سعادة أردوغان أن الاستراتيجية الجديدة هي مستندة على ثلاثة مبادئ هي: تعزيز التنقل، وتعزيز التضامن وتحسين الحوكمة. وأكد سعادة أردوغان أن الاستراتيجية تقدم دورة إدارة المشروع واضحة المعالم والتي تحدد بوضوح عمليات المشروع من التقديم إلى التنفيذ. وذكر سعادة اردوغان انه ولتنفيذ استراتيجية الكومسيك، ينبغي للدول الأعضاء أن تلعب دورا محوريا وينبغي لخدمات الأمانة أن تصبح أكثر فعالية ومهنية. وتطرق سعادة أردوغان إلى التطورات الأخيرة فيما يتعلق بالقطاعات ذات الأولوية للكومسيك، وهي: الزراعة والسياحة والنقل، كما أعرب عن ارتياحه للتقدم المحرز في هذه المجالات.

بعد البيان الافتتاحي الذي أدلى به سعادة أردوغان، أدلت الأمانة العامة للمنظمة، ورؤساء وفود دولة الكويت وجمهورية الغابون وجمهورية باكستان الإسلامية باسم المجموعات الإقليمية العربية والأفريقية والآسيوية، على التوالي، ببياناتها وأدلى رئيس البنك الإسلامي للتنمية (IDB) ببيانه الافتتاحي.

وشهدت الجلسة الافتتاحية احتفالات تدشين مؤشرS&P/OIC COMCEC 50 Shariah واستراتيجية الكومسيك لبناء عالم إسلامي مترابط.

وعقدت جلسة العمل الوزارية بعد ظهر اليوم برئاسة معالي الدكتور جودت يلماز؛ وزير التنمية في الجمهورية التركية. وبعد اعتماد جدول الأعمال، تم التوقيع على اتفاقية مكتب بوابة البلد بين الجمهورية التركية والبنك الإسلامي للتنمية. بعد هذا التوقيع، أطلعت الدورة على نتائج اجتماع كبار المسؤولين.

بعد هذا العرض، تبادل الوزراء وجهات نظرهم حول موضوع "تعزيز القدرة التنافسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في الدول الأعضاء". حيث أدلى السيد سيرجيو أرزني؛ مدير مركز ريادة الأعمال، والشركات الصغيرة والمتوسطة والتنمية المحلية منOECD، والسيد جيمس زان؛ مدير شعبة الاستثمار والشركات للأونكتاد، بعروض كمتحدثين رئيسيين. بعد ذلك، ناقش الوزراء مختلف جوانب هذا الموضوع وأعدوا طرق وسبل تطوير القدرة التنافسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وكذلك تعاون الكومسيك في هذا المجال. وعقدت الجلسة الختامية للدورة الثامنة والعشرين للكومسيك في 11 أكتوبر 2012 برئاسة سعادة الدكتور جودت يلماز؛ وزير التنمية في الجمهورية التركية. ولخص مقرر اجتماع كبار المسؤولين أعمال اجتماع كبار المسؤولين وسلط الضوء على بعض النقاط البارزة في القرارات. واعتمدت الدورة قرار OIC/COMCEC/28-12/RES.

في نهاية الاجتماع الوزاري للدورة الثامنة والعشرين للكومسيك، ألقى الدكتور جودت يلماز وزير الدولة التركية البيان الختامي. وأعرب سعادته عن ارتياحه للاختتام الناجح للدورة الثامنة والعشرين للكومسيك. وأشار إلى المشروعين الذين أطلقا خلال الدورة. أولا، أفاد بأنه يعطي أهمية خاصة للاستراتيجية الجديدة للكومسيك، والتي من شأنها أن تكون مفيدة جدا لخلق فهم مشترك وتقارب السياسات بين الدول الأعضاء. وأكد أنها جلبت قطرية التوجه للكومسيك والتي تهدف إلى تسهيل تنقل رؤوس الأموال والسلع والأشخاص بين بلدان الكومسيك. ثانيا، تطرق إلى إطلاق مؤشر S&P/OIC COMCEC 50 Shariah، معربا عن اعتقاده بأن هذا المؤشر سيكون علامة تجارية في جميع أنحاء العالم، وسوف يكون مهما جدا لمعالجة الطلب المتزايد على الأدوات المالية الإسلامية. واختتم سعادة يلماز بيانه بشكر جميع المشاركين وتمنياته بمدد من السعادة والصحة والازدهار لجميع شعوب الدول الإسلامية الشقيقة.

وبين العديد من القرارات، رحبت الدورة الثامنة والعشرون للكومسيك مبادرة برنامج إصدار الشهادات والاعتماد للمختصين في مجال الإحصاءات الرسمية، والتي وضعتها اللجنة الإحصائية لمنظمة التعاون الإسلامي (OIC-STATCOM)، وطلبت من البنك الإسلامي للتنمية ومركز أنقرة المساهمة الفنية والمالية لأجل فعالية تنفيذ هذا البرنامج المهم لصالح المؤسسات الإحصائية الوطنية في البلدان الأعضاء. كما رحبت الدورة بمبادرة سيسريك في تنظيم برامج بناء القدرات في مجال الزراعة والأمن الغذائي بالتعاون مع وزارة الزراعة والأغذية والثروة الحيوانية للجمهورية التركية.

جميع الوثائق والعروض المقدمة إلى الدورة الثامنة والعشرون للكومسيك هي متاحة عبر الموقع: http://www.comcec.org/AR/default.aspx