SESRIC







‌دراسات التنمية البشرية » الصحة

استأثرت في الآونة الأخيرة مسألة الصحة وتطوير نظم صحية حديثة ومستدامة باهتمام وعناية كبيرين في العديد من البلدان النامية، بما في ذلك الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، باعتبارها واحدة من المحفزات الرئيسية للازدهار الاجتماعي والاقتصادي، بحيث تم ضخ موارد كبيرة في هذا القطاع كما لم يسبق أن حصل من قبل. وكنتيجة لذلك، شهدت العديد من دول المنظمة تحسنا كبيرا على مستوى تغطية وخدمات الرعاية الصحية، وبالتالي عرفت تراجعا في معدلات وفيات االكبار والأطفال على حد السواء. لكن بالرغم من هذا التطور، يبقى الوضع في العديد من دول المنظمة الواقعة في منطقتي جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء مزرية، ويرجع ذلك بالأساس إلى الافتقار إلى ما يلزم من الموارد المالية بشكل مستدام، وضعف البنية التحتية الصحية، ونقص القوى العاملة في القطاع الصحي المؤهلة جيدا، فضلا عن بطء وتيرة الإصلاحات في قطاع الصحة.

تم تحديد مجال الصحة كواحد من المجالات المهمة للتعاون من أجل العمل الإسلامي المشترك في إطار خطة عمل منظمة التعاون الإسلامي لعام 2025. فقد عقدت الدول الأعضاء في المنظمة ست دورات للمؤتمر الإسلامي لوزراء الصحة (ICHM) وأعدت برنامج العمل الاستراتيجي لمنظمة التعاون الإسلامي في مجال الصحة 2014-2023 (OIC-SHPA) بهدف معالجة القضايا والتحديات المتعلقة بالصحة العامة في كل أنحاء العالم الإسلامي. وفي هذا السياق، دأب سيسرك على الانخراط بفعالية في دعم جهود الدوا الأعضاء في هذا المجال من خلال قيادة عملية إعداد برنامج العمل الاستراتيجي وإنتاج التقارير الفنية بشأن مجموعة كبيرة من القضايا المتعلقة بقطاع الصحة مثل صحة الأم والوليد والطفل، وقطاع صناعة الأدوية، وإنتاج اللقاحات، وشلل الأطفال، والسرطان، وتعاطي التبغ ومكافحته. إلى جانب ذلك، بدأ سيسرك عام 2011 بإعداد ونشر تقرير منظمة التعاون الإسلامي في مجال الصحة ولا يزال مستمر في ذلك، ويعتبر هذا التقرير وثيقة فنية مرجعية لمختلف دورات المؤتمر الإسلامي لوزراء الصحة التي تعقد مرة كل سنتين. ويشكل كذلك هذا التقرير حافزا لتنفيذ برنامج العمل الاستراتيجي من خلال إعطاء صورة مفصلة عن التقدم المحرز وقياس أداء الدول الأعضاء في المنظمة على مستوى تنفيذ الإجراءات والأنشطة المنصوص عليها على شكل توصيات في القرارات الوزارية وفي برنامج العمل الاستراتيجي.