وضع قطاع الطاقة في مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية

SESRIC



وضع قطاع الطاقة في مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية
التاريخ : 13 فبراير 2017

تعتبر الطاقة قوة دافعة غاية في الأهمية للتنمية المستدامة مع آثار اقتصادية واجتماعية وبيئية حاسمة، فهي سبب من أسباب النمو الاقتصادي وشرط من شروطه في الآن ذاته. ونظرا لمحدودية الطاقة المستمدة من الكربون واحتمالية عصر ما بعد النفط، فإن هناك حاجة لوضع استراتيجيات وسياسات فعالة للتعامل مع مستقبل قطاع الطاقة على المستويين الوطني والإقليمي. وحيث تشهد الساكنة العالمية نموا متزايدا، فإن الطلب على طاقة أقل تقلبا وأكثر نظافة وتنوع قد أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى.

ويسلط تقرير "وضع قطاع الطاقة في مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية " الضوء على وضع قطاع الطاقة في دول المجموعة المعنية بهدف عكس الوضع الراهن وتحديد التحديات الرئيسية والعقبات والفرص بالمقارنة مع بلدان أخرى. كما يتطرق التقرير أيضا إلى عدد من العوامل الاجتماعية والاقتصادية ذات الصلة مثل النمو الاقتصادي، واستخدام الطاقة، وإمدادات الطاقة، ومستويات التلوث، وكثافة الطاقة. ثم يخلص التقرير بمجموعة شاملة من التوصيات السياساتية على مستويي التعاون الوطني والدول الثماني الإسلامية النامية على حد سواء.

ومن المتوقع أن يشكل تقرير "وضع قطاع الطاقة في مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية" مساهمة مفيدة في توسيع المعرفة المتعلقة بقطاع الطاقة في الدول المعنية، وخاصة لعملية صنع القرار في مجال الطاقة من خلال سن السياسات والاستراتيجيات المناسبة التي من شأنها تمكين الدول الثماني الإسلامية النامية من التصدي بنجاح للتحديات التي يواجهونها.

النسخة الإلكترونية على الانترنت

وضع قطاع الطاقة في الدول الإسلامية النامية الثمانية (الإنجليزية) (العربية) (الفرنسية)