SESRIC







دراسات بناء القدرة على التكيف » النزوح والهجرة القسرية

تلعب البلدان الـ57 التي تتألف منها منظمة التعاون الإسلامي دورا رئيسيا في النقاش العالمي حول النزوح والهجرة القسرية. فإن ما يقرب من ثلثي المهاجرين النازحين والقسريين في العالم هم من دول المنظمة. وفي الوقت نفسه، تستضيف هذه الدول أكثر من نصف جميع اللاجئين وطالبي اللجوء في العالم، وتمثل العديد منها في وقت واحد بلدان منشأ وعبور ووجهة. لذلك تتحمل دول المنظمة نصيبا غير متكافئ من المسؤولية العالمية عن حماية النازحين في جميع أنحاء العالم.

على مدار العقد الماضي، شهدت العديد من بلدان منظمة التعاون الإسلامي موجة كبيرا من النزوح وتدفقات جديدة من اللاجئين وطالبي اللجوء التي أدت إلى ظهور تحديات واستجابات سياساتية جديدة .وهذا، في الواقع، دفع سيسرك إلى إجراء أبحاث في هذا المجال لتوفير المعلومات والحلول لهذه التحديات الجديدة والناشئة. وضمن هذا السياق، شرع سيسرك مؤخرا بإجراء مزيد من الأبحاث التي تركز على دراسة أسباب النزوح والهجرة القسرية ودوافعها وأثرها. ويقدم سيسرك نتائج بحثه في هذا المجال في التقارير المقدمة إلى مختلف منتديات منظمة التعاون الإسلامي والمؤتمرات الإقليمية والدولية.