SESRIC



سيسرك يطلق نتائج مسح الميول المتعلق بأولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي
التاريخ : 27 نوفمبر 2018

أطلق سيسرك تقريرا حول نتائج مسح الميول المتعلق بأولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في الدورة الرابعة والثلاثين للكومسيك يوم 26 نوفمبر 2018 في إسطنبول، تركيا.

وتمشيا مع القرارات ذات الصلة التي تم اتخاذها خلال دوراتها المنعقدة في 2015 و 2016 و 2017، قامت اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (الكومسيك) التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي بتعيين سيسرك كمركز تنسيق على مستوى هذه الأخيرة لمتابعة إطار مؤشرات أهداف التنمية المستدامة. كما كلفت الكومسيك أيضا سيسرك بتحديد أولويات أهداف التنمية المستدامة للبلدان الأعضاء في المنظمة وتقديم تقارير منتظمة إلى دورات المتابعة والدورات السنوية.

ويلخص التقرير التقدم المحرز على المستوى العالمي فيما يتعلق بالعمل في إطار مؤشرات أهداف التنمية المستدامة. وعلاوة على ذلك، يقوم التقرير بإطلاع القراء على أولويات أهداف التنمية المستدامة لبلدان منظمة التعاون الإسلامي وفقا لنتائج مسح الميول المتعلق بهذه الأولويات والذي تم تصميمه وتعميمه وجمعه من قبل سيسرك منذ عام 2016، كما يطلع القراء على العوامل المقيِّدة لتحقيق هذه الأهداف وآلية تنسيقها وتوافر بياناتها في بلدان المنظمة.

ويوضح التقرير أن الهدف الإنمائي 1 (القضاء على الفقر) والهدف 3 (الرفاه والصحة الجيدة) والهدف 2 (الحد من الجوع) والهدف 4 (التعليم الجيد) والهدف 5 (المساواة بين الجنسين) والهدف 8 (توفير العمل اللائق والنمو الاقتصادي) والهدف 9 (الصناعة والابتكار والبنية التحتية) والهدف 13 (العمل من أجل المناخ) هي أهداف التنمية المستدامة ذات الأولوية على مستوى منظمة التعاون الإسلامي وفقا للتعليقات الواردة من البلدان المجيبة. ويكشف التقرير أيضا أن نقص الموارد المالية هو أبرز العوامل القائمة أمام تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. وقد تم ذكر نقص مصادر البيانات للرصد والتقييم والنقص في وسائل تكنولوجيا المعلومات من قبل المجيبين على أنها عوامل أخرى هامة مقيدة لعملية تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول 2030.

وفي هذا الصدد، يناقش التقرير توافر بيانات أهداف التنمية المستدامة في دول منظمة التعاون الإسلامي. ومن بين 244 ﻣﺆﺷرا ﻋﺎﻟﻤيا، لوحظ أن ﺗﺤﻠﻴﻞ الميول ممكن فقط على مستوى ما مجموعه 69 ﻤﺆﺷﺮا (28.3% ﻣﻦ مجموع اﻟﻤﺆﺷﺮات) ذات نقطتي بيانات على الأقل متاحتين لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة لما ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ 50% من ﺑﻠﺪان ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟتعاون اﻹﺳﻼﻣﻲ. وعلى مستوى المنظمة، فإن توافر البيانات للأهداف الإنمائية 9 و 3 و 7 و 15 فقط يساوي أو يزيد عن 50%. كما لوحظ أنه لا يمكن إجراء تحليل الميول أو تحليل الحالة بالنسبة لـ112 مؤشرا بسبب نقص البيانات. ومن بين هذه المؤشرات، تصنف 67 منها كمؤشرات من المستوى الثالث، و 34 منها كمؤشرات من المستوى الثاني، و 11 منها كمؤشرات من المستوى الأول.

وقد أخذ القرار رقم 121 الصادر عن الدورة الرابعة والثلاثين للكومسيك بعين الاعتبار مع التقدير التقرير الذي قدمه سيسرك وطلب منه إعداد تقرير سنوي عن التقدم المحرز على مستوى منظمة التعاون الإسلامي من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة الثمانية التي ذكرت سابقا ليتم تقديمه إلى الدورات الوزارية للكومسيك. كما طلب القرار من سيسرك أن يولي أهمية خاصة لتنمية القدرات الإحصائية للمكاتب الإحصائية الوطنية للدول الأعضاء في إطار برنامج منظمة التعاون الإسلامي لبناء القدرات الإحصائية (StatCaB).

النسخة الإلكترونية على الانترنت