SESRIC



الاجتماع الإفتتاحي لمشروع تنمية وتمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة
 
التاريخ : 06 - 07 فبراير 2017 مكان الانعقاد : إسطنبول تركيا

عقد سيسرك الاجتماع الإفتتاحي لمشروع تنمية وتمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة في ظل "مبادرة بناء" بالتعاون مع البرنامج الليبي لإعادة الإدماج والتنمية (LPRD) والبنك الإسلامي للتنمية (IDB) في الفترة ما بين 06 و 07 فبراير 2017 في إسطنبول، تركيا.

وكان الهدف الرئيسي من هذا الاجتماع هو الخروج بخطة تنفيذية لبناء حاضنة ليبية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والتي سوف تساعد على تطوير الاقتصاد الليبي من خلال دعم ريادة الأعمال. كما أن تطوير الحاضنة الليبية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة هو جزء أساسي من مبادرة بناء التي هي عبارة عن برنامج شراكة بين سيسرك والبرنامج الليبي لإعادة الإدماج والتنمية والبنك الإسلامي للتنمية التي تهدف لمساعدة ليبيا كدولة هشة حاليا، وتعزيز قدراتها في بعض المجالات المحددة.

وكانت المؤسسات المشاركة على النحو التالي:

  • المؤسسة الليبية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة (LE)
  • مجلس التخطيط الوطني الليبي
  • مركز البحوث الاقتصادية الليبي
  • مجلس رجال الأعمال الليبيين
  • برنامج ليبيا لإعادة الإدماج والتنمية (LPRD)
  • البنك الإسلامي للتنمية (IDB)
  • مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية (DEİK) / مجلس أعمال تركيا-ليبيا
  • منظمة تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة (KOSGEB)
  • مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية (سيسرك)

وخلال الجلسة الافتتاحية، رحب سعادة السفير موسى كولاكليكايا، المدير العام لسيسرك، بالضيوف وأعرب عن التزام سيسرك بدعم عملية إعادة الإدماج والتنمية في ليبيا، من خلال تعاون البنك الإسلامي للتنمية وبرنامج ليبيا لإعادة الإدماج والتنمية والسلطات المحلية والإقليمية. وذكر أن إطلاق مشروع تنمية وتمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إطار مبادرة بناء سيساعد بكل أمل في خلق اقتصاد ليبي متنوع ومستدام من خلال إثراء دور ريادة الأعمال.

وأشار السيد مصطفى صاغيزلي، المدير العام لبرنامج ليبيا لإعادة الإدماج والتنمية في كلمته الافتتاحية إلى أهمية مشروع تنمية وتمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى جانب مشاريع أخرى تحت برنامج بناء. وذكر أن توسيع القطاع الخاص في ليبيا سوف يساهم في إعادة البناء وتحقيق الاستقرار في البلاد.

وفي كلمته الافتتاحية، ذكر السيد صالح الجلاصي، الممثل المقيم للمكتب القطري للبنك الإسلامي للتنمية في تركيا، أن البنك تولي أهمية قصوى لهذا البرنامج من أجل المساهمة في واحدة من دوله التي تمر بمرحلة انتقالية. وأشار إلى أن عملية زيادة القدرات المؤسسية للدول الهشة والتي تمر بمرحلة انتقالية هي مؤلمة للغاية وتستغرق وقتا طويلا. ومع ذلك، فإن هذا يحفز البنك لوضع جهوده من أجل مساعدة الدول الأعضاء الهشة في طريقها لتصبح أكثر مرونة.

وبعد الجلسة الافتتاحية، استمر اللقاء مع مقدمة من المؤسسات الشريكة على دورها في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة والعروض حول القطاع الخاص وقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة الحالية في ليبيا.

وخلال جلسة المائدة المستديرة، تمت مناقشة المواضيع التالية من أجل تحديد خارطة طريق تنفيذ المشروع:

  • هيكل الحوكمة
  • الجدول الزمني للأنشطة
  • برامج التدريب ومراحل التنفيذ
  • موقع مركز تطوير الأعمال
  • دراسة بحثية حول "دعم القطاع الخاص وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة"
  • الشراكات الذكية

الصور