SESRIC



سيسرك ومكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب يصدران التقرير المشترك حول ’منجزات التعاون فيما بين بلدان الجنوب: ترجمة القدرات إلى ازدهار مشترك‘

 
التاريخ : 15 سبتمبر 2020 مكان الانعقاد : اجتماع افتراضي - نيويورك - الولايات المتحدة الأمريكية

 

أصدر سيسرك ومكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب (UNOSSC) تقريرهما المشترك حول "منجزات التعاون فيما بين بلدان الجنوب: ترجمة القدرات إلى ازدهار مشترك"، وذلك بتاريخ 15 سبتمبر 2020 بين الساعة 04:00 و 05:30 بعد الزوال حسب توقيت إسطنبول (غرينيتش +3) على هامش فعاليات يوم الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب.

وقد تضمن هذا الحدث إلقاء كل من سعادة السيد خورخي شيديك، مدير مكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب والمبعوث الخاص للأمين العام بشأن التعاون فيما بين بلدان الجنوب، وسعادة السيد نبيل دبور، المدير العام لسيسرك، لكلمتيهما فضلا عن عروض ألقاها خبراء من سيسرك حول دور هذا الأخير في دعم تنفيذ الخطط الإنمائية العالمية وبرنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي لعام 2025 من خلال اعتماد آليات التعاون بين بلدان الجنوب.

وهذا الإصدار المشترك احتفاء بالتجربة التي راكمها سيسرك عل امتداد العقود الأربعة الماضية ويعرض رؤى جديدة بخصوص مجال التعاون فيما بين بلدان الجنوب. كما يعرض مجموعة من البرامج والممارسات الفضلى التي أطلقها سيسرك بما يتماشى مع اختصاصاته الثلاثة في مجال الإحصاءات والأبحاث والتدريب بهدف دعم وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. وتسليما بقيمة هذا الإصدار، أشاد سعادة السيد خورخي شيديك بمساهمات سيسرك في تأسيس البنية التحتية المؤسسية التي تعزز التنمية والتعاون فيما بين بلدان الجنوب في سياق منظمة التعاون الإسلامي.

وتمثل مجموعة البرامج والأنشطة المتنوعة التي يجريها سيسرك منذ تأسيسه أساسا متينا يدعم جهود النهوض بمستوى التعاون فيما بين بلدان الجنوب وتحقيق التنمية المستدامة. وأكد سعادة السيد دبور أن "سيسرك سيواصل تسخير جهوده الرامية إلى تعزيز أواصر التعاون فيما بين بلدان الجنوب من أجل تحقيق التنمية المستدامة في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي". وبدوره أكد سعادة السيد شيديك على مواصلة الالتزام والشراكة التي تجمع بين مكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب وسيسرك للنهوض أكثر بجهود تنفيذ الخطط الإنمائية العالمية من خلال آلية التعاون فيما بين بلدان الجنوب.

وقد حضر هذا الحدث الذي نظم افتراضيا ممثلون رفيعو المستوى من البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي ومؤسساتها، ووكالات الأمم المتحدة، وشركاء آخرين في مجال التنمية، وعدد من الجهات الإعلامية.

النسخة الإلكترونية على الإنترنت

الصور