SESRIC



ورشة عمل حول ’التحديات الناشئة في قطاع التعليم والتدريب الفني والمهني واتجاهات تنمية القدرات في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي‘

 
التاريخ : 11 - 14 يناير 2021 مكان الانعقاد : افتراضيا - أنقرة تركيا

في إطار برنامج منظمة التعاون الإسلامي للتعليم المهني والتدريب وتماشيا مع خارطة الطريق الاستراتيجية لبرنامج منظمة التعاون الإسلامي في مجال التعليم والتدريب الفني والمهني لفترة 2020-2025، نظم سيسرك ورشة عمل حول "التحديات الناشئة في قطاع التعليم والتدريب الفني والمهني واتجاهات تنمية القدرات في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي" في الفترة ما بين 11 و 14 يناير 2021 لصالح سلطات التعليم والتدريب الفني والمهني في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وتمثلت الأهداف العامة لورشة العمل في تيسير عملية تبادل الخبرات وأفضل الممارسات فيما بين السلطات ذات الصلة في دول المنظمة بخصوص الاتجاهات الناشئة في تعليم مدرسي قطاع التعليم والتدريب الفني والمهني وتنمية القدرات. وبالغضافة إلى ذلك، تطرقت ورشة العمل للتحديات الناشئة بسبب جائحة كوفيد-19، مع التركيز على ضرورة تنمية المهارات الرقمية واعتماد أنجع النهج لسد الثغرات القائمة على مستوى المهارات. وهدفت الورشة أيضا إلى تعزيز إمكانيات التعاون في هذه المجالات فيما بين السلطات المعنية بالتعليم والتدريب الفني والمهني في دول المنظمة.

وقد انطلقت فعاليات ورشة العمل بإلقاء سعادة السيد نبيل دبور، المدير العام لسيسرك، للكلمة الافتتاحية. وأكد سعادته من خلالها على أهمية تنظيم هذه الورشة من حيث مساهمتها ودعمها للجهود الجارية التي تبذلها السلطات المعنية بالتعليم والتدريب الفني والمهني في إطار استكشاف أنجع الاستراتيجيات لمكافحة التداعيات الناجمة عن تفشي جائحة كوفيد-19 التي أحدثت خللا على مستوى عملية تنمية المهارات في كل أنحاء العالم.

وشملت جلسات الورشة عروضا رئيسية ألقاها متحدثون بارزون يمثلون أربع منظمات دولية ومؤسسات تابعة لمنظمة التعاون الإسلامي: مركز اليونسكو الدولي للتعليم والتدريب في المجالين التقني والمهني (UNESCO-UNEVOC)، ومنظمة العمل الدولية، والجامعة الإسلامية للتكنولوجيا (IUT)، وسيسرك. كما شارك ممثلو مؤسسات التعليم والتدريب الفني والمهني من تسع بلدان أعضاء في المنظمة تجارب هذه البلدان وأفضل الممارسات لديها تحت أربع مواضيع رئيسية:

  • الاستراتيجيات الحديثة في تعليم المدرسين في مجال التعليم والتدريب الفني والمهني واتجاهات تنمية القدرات،
  • أساليب تكييف المناهج وإدراج تكنولوجيا المعلومات في أنظمة التعليم والتدريب الفني والمهني،
  • التحديات المتواصلة في مجال التعليم والتدريب الفني والمهني وسبل الاستجابة في بلدان منظمة التعاون الإسلامي
  • فرص التعاون بين الجهات الفاعلة في مجال التعليم والتدريب الفني والمهني من أجل بناء نظم مرنة.

وشكلت الورشة فرصة لاجتماع 72 خبيرا في مجال التعليم والتدريب الفني والمهني من 26 بلدا عضوا في منظمة التعاون الإسلامي لمناقشة أنجع السبل والوسائل الممكنة للتصدي للتحديات الناشئة والقضايا المتعلقة بتنمية القدرات التي تواجهها مؤسسات التعليم والتدريب الفني والمهني. وتناولت المائدة المستديرة الافتراضية مسائل متعلقة بسبل المضي قدما وأكد المشاركون من خلالها على أهمية التعاون فيما بين بلدان منظمة التعاون الإسلامي وتبادل المعرفة سعيا نحو بناء أنظمة مرنة لتحقيق الأهداف ذات الصلة في خارطة الطريق الاستراتيجية لبرنامج منظمة التعاون الإسلامي في مجال التعليم والتدريب الفني والمهني لفترة 2020-2025.

الوثائق:

الصور